القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

الانتقادات التي واجهت شركة تسلا؟

فيروس كورونا وشركة تسلا

تسلا,شركة تسلا,شركة تيسلا,اسهم شركة تسلا,تيسلا,قصة شركة تسلا,شركة تسلا للسيارات,إفلاس شركة تيسلا,تسلا x,سهم تسلا,سيارات تسلا,شركة ايلون ماسك,تسلا s,تسلا اس,تسلا 2020,تسلا مدل 3,تسلا 2021,تسلا ٢٠٢٠,تسارع تسلا,شركة tesla,فضيحة شاحنة تسلا,تسلا سيارة
الانتقادات التي واجهت شركة تسلا
أحاط الكثير من الجدل إدارة تسلا لشركتها خِلال وباء فيروس كورونا في الولايات المتحدة، حيثُ قلل الرئيس التنفيذيّ إيلون موسك مرارًا وتكرارًا من مخاطرها، في بدايةً الجائحة وأثناءها.

شركة تسلا

في وقتٍ لاحقٍ من ماي 2020 بينما كانَ مسؤولو مقاطعة ألاميدا يتفاوضون معَ شركة تسلا لإعادة فتح مصنع فريمونت في الثامن عشر، تحدى ابلون ماسك أوامر الحكومة المحليَّة من خِلال استئناف الإنتاج في المصنع في الحادي عشر، وكان هذا العمل مخالفًا لأمر حاكم ولاية كاليفورنيا أثناء الأزمة. 
رفعت شركة تسلا أيضًا دعوى قضائيَّة ضدَّ مقاطعة ألاميدا لكنّها ألغتها لاحقًا بعدَ أنَ حصل مصنع فريمونت على المُوافقة على إعادة فتحه، ونشرت تسلا خطتها التفصيليّة لإعادة الموظَّفين إلى العمل والحفاظ على سلامتهم، لكنّ سي إن بي سي ذكرت أنَ بعض الموظَّفين استمروا في التعبير عن قلقهم بشأن الاحتياطات المتساهلة لفيروس كورونا. في جوان 2020 فصلت شركة تسلا موظفًا انتقدَ الشركة لاتخاذها إجراءات سلامة غير كافية لحماية العمّال من فيروس كورونا في مصنع فريمونت، كما قال ثلاثة موظفين آخرين في مصنع فريمونت في تسلا إنهم طُردوا بسببِ بقائهم في المنزل خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا 19، على الرغم من أنَ ايلون ماسك أخبر العمّال في ماي أنَّه يمكنهم البقاء في المنزل إذا شعروا بعدم الارتياح للعودة إلى العمل.

الانتهاكات البيئيَّة لشركة تسلا

زادت الانتهاكات البيئيَّة وانحرافات التصاريح في مصنع تيسلا فريمونت بشكلٍ كبير من 2018 إلى 2019 معَ منحدر إنتاج سيارة تسلا طراز 3، وفي جوان 2019 بدأت تسلا التفاوض على عقوبات 19 انتهاكًا بيئيًا من منطقة إدارة جودة الهواء في منطقة الخليج، وتركزت الانتهاكات في ورشة الدهانات التابعة لشركة تسلا فريمونت حيثُ كانت هُناك حرائق متكررة منذُ عام 2014، وحققت وكالة حماية البيئة الأمريكية أيضًا في شركة تسلا لانتهاكات قانون الهواء النظيف، وغرمت تسلا لانتهاكات النفايات الخطرة في أفريل 2019.

سيارات موديل إس

في جوان 2012 عرفت تسلا بوجود تصميم معين في نظام تبريد البطّارية في سياراتها طراز إس ما جعله عرضة للتسريبات، ممَّا قد يؤدي إلى قصر البطّارية أو التسبب في نشوب حريق، وواصلت تسلا بيع سيارات طراز إس بنظام التبريد المعيب هذا حتّى أواخر عام 2012، حتّى عندما وجد الموظفون هذه الأجزاء تتسرب على خط الإنتاج.
في أكتوبر 2019 بدأت الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة في التحقيق في سيارات تسلا طراز إس وطراز إكس، بحثًا عن عيوب محتملة في البطّارية يُمكن أنَ تسبب حرائق "غير حوادث".

مصنع جيجا نيويورك تسلا

واجه مصنع جيجا نيويورك التابع لشركة تسلا والذّي تمَّ بناؤه وتجهيزه بِاستخدام ما يقرب من مليار دولار من أموال دافعي الضرائب في نيويورك، انتقاداتٍ وإجراءات قانونيَّة بشأن مزاعم تضخم وعود العمل، وتجاوزات في التكاليف، وتأخيرات في البناء، وتلاعب في العطاءات، ونقص ملحوظ في جهد ايلون ماسك، ويدّعي أنَ الصفقة كانت، بمثابة إنقاذ لأبناء عم ماسك بيتر وليندون ريف. 
وقد أصدر مراقب ولاية نيويورك تدقيقًا "قاسيًا" للمشروع، وخلص إلى أنَّه قدم العديد من العلّامات الحمراء، ويفتقر إلى العناية الواجبة الأساسية، وأنتج 54 سنتًا فقط من الفوائد الاقتصاديَّة مقابل كلّ دولار تنفقه الدولة (مقارنة بالمعيار المحدد لهذه الأنواع من المشاريع التي تبلغ قيمتها 30 دولارًا في شكل منافع اقتصاديّة مقابل كلّ دولار يتم إنفاقه).

البيع المكشوف لتسلا

في 15 جانفي 2020 كانَ سهم تسلا هو الأكثر عرضًا في البيع المكشوف في أسواق الأسهم الأمريكية، حيثُ تمَّ بيع أكثر من 20٪ من أسهمها في ذلك الوقت، وخسر العديد من أصحاب الأقصر مبالغ كبيرة من المال بعدَ أنَ أرتفع سعر السهم أعلى بكثير في وقتٍ لاحقٍ من العام، وتُعد TSLAQ مجموعة غير رسميَّة ومجهولة إلى حدٍ كبير من مختصري ونقاد تسلا، وهي منظَّمة بشكلٍ أساسي عبر الإنترنت.

مشاكل العمال في شركة تسلا

وفقًا للموظفين السَّابقين في مصنع فريمونت التابع لتسلا، فقد حرمت تسلا بشكلٍ منهجي الرعاية الطبيَّة للعمال المصابين، وأجبرت العمّال المُصابين على العودة إلى خط الإنتاج دون راحة، وأصرت على إرسال العمّال المُصابين بجروح خطيرة إلى غرفة الطوارئ في لايفت بدلاً من الاتصال بالرقم 911. 
وقد وجد تحقيق أجرته شركة "ريفيل" أنَ تسلا فشلت في الإبلاغ عن بعض إصاباتها الخطيرة في التَّقارير القانونية، ممَّا يجعل أرقام الإصابات في الشركة تبدو أكثر ممَّا هي عليهِ. 
تُعد مُعدَّلات إصابات المصانع الخاصّة بهم أسوأ من متوسط الصناعة، على الرغم من ادعاء إيلون ماسك خلاف ذلك، ومن عام 2014 إلى عام 2018 تعرَّض مصنع تسلا في فريمونت لانتهاكات إدارة السلامة والصحة المهنية بثلاثة أضعاف من أكبر عشرة مصانع سيارات أمريكيَّة مجتمعة.

مواضيع ذات صلة:
موديلات سيارات تسلا
ما رأيك بالمقال؟
  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات